Blog entry by اروى احمد حامد ابوسرور .

Anyone in the world

كثير هم من يأتون على هذه الحياة ، يبصرون الدنيا ببصر مظلم ، نور العينين عندهم مفقود ، كأن الدنيا كحل أسود بأبصارهم ، ولكن لربما هو الخير لهم ، فما لبثوا الا أن تعانقهم الحياة بأمل و براءة طفل في الثانية من عمره ، بدمعة ام الاسير بعد مؤيدات طالت ، كفرحة تلك التي احتضنت طفلها الأول بعدما تلذذت بها أشواك المارة والطرق ، بذاك الكم الهائل من الابتسامة محوتُ ألمي بصرخةٍ أصابت العالم بالصمم 

[ Modified: Monday, 27 November 2017, 4:59 PM ]