تدوينة بواسطة مريم خضر زهدي الشيخ .