تدوينة بواسطة غدير اسماعيل مصطفى حلايقه